السبت، 15 أغسطس، 2009

أين المشكلة ؟

يحكى بأن رجلاً كان خائفاً على زوجته
لأنها لا تسمع جيداً وقد تفقد سمعها يوماً ما.

فقرر بأن يعرضها على طبيب أخصائي للأذن ..

لما يعانيه من صعوبة القدرة على الإتصال معها .

وقبل ذلك فكر بأن يستشير طبيب الأسرة قبل عرضها على أخصائي .
قابل دكتور الأسرة وشرح له المشكلة ،


فأخبره الدكتور بأن هناك طريقة تقليدية لفحص درجة السمع عند الفرد
وهي بأن يقف الزوج على بعد 40 قدماً من الزوجة
ويتحدث معها بنبرة صوت طبيعية ..
إذا لم تستجيب إقترب 30 قدماً ،
إذا لم تستجيب إقترب 20 قدماً،
إذا لم تستجيب إقترب 10 أقدام
وهكذا حتى تسمعك.

وفي المساء دخل البيت ووجد الزوجة منهمكة في إعداد طعام العشاء في المطبخ ،
فقال الآن فرصة سأعمل على تطبيق وصية الدكتور.

فذهب إلى صالة الطعام وهي تبتعد تقريباً 40 قدماً ،

ثم أخذ يتحدث بنبرة عادية وسألها :
"يا حبيبتي.. ماذا أعددت لنا من الطعام؟"

ولم تجبه..!!

ثم أقترب 30 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال:
"يا حبيبتي.. ماذا أعددت لنا من الطعام؟"
ولم تجبه..!!

ثم أقترب 20 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال:
"يا حبيبتي.. ماذا أعددت لنا من الطعام؟"
ولم تجبه..!!

ثم أقترب 10 أقدام من المطبخ وكرر نفس السؤال:
"يا حبيبتي.. ماذا أعددت لنا من الطعام؟"
ولم تجبه..!!

ثم دخل المطبخ ووقف خلفها وكرر نفس السؤال:
"يا حبيبتي.. ماذا أعددت لنا من الطعام؟"
فقالت له …….

"يا حبيبي للمرة الخامسة أُجيبك إنه دجاج فى الفرن".

إن المشكلة ليست مع الآخرين أحياناً كما نظن ....

ولكن قد تكون المشكلة معنا نحن
*لأنك معى (بوست على عالمى الخاص)*

الأربعاء، 5 أغسطس، 2009

ايه الحر دة ؟

ايه الحر دة ؟
ايه كل الصهد دة ؟
مش ممكن بجد
أنا خلالالالالالالاص إتبخرت
وبقيت بواقى إنسان مجفف
كل يوم أصبر نفسى وأقول بكرة الحرارة هتنخفض

بكرة الجو يبقى جميل
بكرة الجو هيتحسن
ايه بقى فيه ايه ؟
هوة بكرة دة ما بيجيش ليه ؟
أنا تعبت جداً جداً جداً

وبأتعب أكتر وأكتر لما بأدخل من باب شقتنا
بعد يوم طوييييل قوى فى الحر والصهد والفرهدة والمرمطة
وألاقى حوض سمك الزينة فى وشى
وأشوف السمك بيبلبط فى الميه ومش على بالة خالص
ومش حاسس بالبنى آدمين ال عايشين معاه فى البيت
بأحس إنه قاصد يغيظنى ويستفزنى
وساعات بأشوفة بيطلعلى لسانه كمان
رحمتك يااااااارب
أمال هنعمل ايه فى الصيام فى رمضان ؟؟
قوينا وهونها علينا يا أرحم الراحمين